رصيف 22 : عشيقات النذل رواية كمال الرياحي الجديدة تعرف كيف توقع القارئ في شباكها

رواية مليئة بالمفاجآت!Diapositive1

يراوغك كمال الرياحي لمدة « ثلثي رواية »، فيوهمك أن ما تقرأه هو الحكاية الحقيقية لبطله، وكصفعة قاسية يكشف لك في الثلث الأخير حقيقة ستغيّر مجرى الرواية. تؤلمك الصفعة، وتدرك أن عليك أن تظل صاحياً في ما تبقى من صفحات، كي لا تقع في الفخ من جديد، وكي تفكك العقد التي نسجها وسينسجها لك.

يرسم الكاتب في « عشيقات النذل » شبكةً كاملة من العلاقات المشوهة، علاقات تنشأ وتنمو في ظل مجتمع طبقي، يغلفه الزيف، وتنهكه الأحقاد والصراعات الخفية، حيث الفرد يدمر ويسرق ويقتل في سبيل الوصول إلى ما يطمع فيه. بطل الرواية أو الشخصية الأساسية فيها كاتب روائي وسيناريست يدعى « كمال اليحياوي »، تصارحه عشيقته السرية « حياة » أنها حامل من زوجها، وتخيّره بين البقاء معها أو تركها. هذه الحادثة ستفجّر في ذاكرته لقطات من حادثة شبيهة حصلت معه في الماضي، حين عادت « ناديا »، الفتاة التي كان يحبها في الجامعة، حبلى من زوجها، وطلبت منه أن يتزوجا بعد أن تنهي أمورها وتحصل على الطلاق. « ناديا أيضاً وقفت قبل سبعة عشر عاماً وقفتها تلك عند باب المرآب تخيّرني: أنا حبلى فهل ستبقى معي؟ (…) كانت لا تزال متزوجة عندما طلبت مني الزواج. كانت تقول إنها فقط تصفّي بعض الأمور العالقة. ولكنها ستطلقه. كيف لي أن أختار بين البقاء معها والجنين وبين تركها بعد انتظارات السنين. لم أكن أنتظر شيئاً منذ تركتني ونحن بالجامعة واختفت”.

يصف الكاتب الطبقة الأرستقراطية في المجتمع، ويفضح ممارساتها، وكيف أنها تسخّر الجميع لخدمتها، ولتحقيق مصالحها بأي ثمن. الكاتب « كمال » يصبح كاتباً لأنه يتعامل مع مجموعة من طلبة « الدراماتورجيا » حيث يحتجزهم في قبو، كي يكتبوا له مسلسلات تلفزيونية يوقعها باسمه، مقابل الكثير من المال الذي يؤمن وصوله إلى عائلاتهم. أما زوجته « ناديا »، فتقيس كل شيء بالمال والمصالح، كل شيء لديها قابل للتحويل إلى صفقة رابحة، حتى رحلات الصيد مع الأصدقاء تتحول إلى حفلات صيد لعقود الدعاية والإعلان، وفي سعيها لتحقيق متعتها وسعادتها لا توفر أي فرصة، تمارس شذوذها إلى أقصاه، ولكن في الخفاء، فالمهم هو الحفاظ على « برستيج » العائلة.

بعد مضي أكثر من ثلثي الرواية يفجّر كمال الرياحي أولى مفاجآته، فيكشف أن كل الصفحات السابقة التي قرأناها ما هي إلا يوميات كتبها « كمال اليحياوي » وهو في مشفى السجن، الذي اقتيد إليه بعد أن اتهمته زوجته أنه قتل ابنتها « سارة ». هذه اليوميات « هلوسات » لا أكثر، و »حياة »، العشيقة السرية التي خيّرته بين تركها أو البقاء معها، فليس لها وجود، بل هي مجرد وهم عاش معه، بعد أن بدأت « ناديا » بتنفيذ خطتها لتحطيم أعصاب زوجها الخائن. « منذ الأيام الأولى لزواجنا، كلما سافرت يأتي بذلك الشيء البدين إلى فراشي المتعب من فرط الخيانات. قضم قلبي مثل فأر لذلك دمرت له أعصابه. مسخني فمسخته مطبّقةً عليه الطريقة الأميركية. حبة في الحليب صباحاً وحبة في كأس النبيذ ليلاً. ستة أشهر كاملة حتى رأيت بداية النتائج. ليلتها ناداني « حياة ». عرفت أن اللعبة بدأت مع ذلك السافل”.

غير أن المفاجآت لن تتوقف هنا، فالكاتب مغرم في روايته بنصب الفخوخ للقارئ، ضمن حبكة بوليسية، يشرك فيها سبعة أشخاص أنذال يتبادلون الخدمات، خالطاً أوراق اللعب بينهم جميعاً، فيما « سارة » الفتاة المراهقة ذات السبعة عشر عاماً هي الخاسرة الوحيدة في لعبة لا تعرف قواعد نذالتها.

تجتمع الخطوط كلها وتتشابك مصائر الجميع، حين يعود والد « سارة » ليطالب بها، فيخاف الزوج الجديد « كمال اليحياوي » أن تتركه « ناديا » وتعود إلى زوجها السابق، تزداد هلوساته، وخيالاته، يقتل قطة صديقه « إيفو » ويكتب له رسائل، فيما « حسن » العشيق السري للأم وابنتها ينتظر الفرصة للانقضاض وتصفية حساباته مع الجميع، و »بوخا » القاتل المأجور جاهز في خدمة كل من يريد التخلص من ورطة.

هكذا، توقع الرواية القارئ مرة أخرى في شراكها: من هو « النذل » المقصود في العنوان، وكل واحدٍ من هؤلاء أنذل من الآخر، وكل واحدٍ فيهم محاطٌ بالعشيقات؟ وممّن حملت « سارة » قبل مقتلها: من « حسن » أم من « إيفو »؟ ما الذي يعرفه « إيفو » ويخفيه عن الجميع، وما سر تلك الرسائل التي يخفيها والتي يريد الجميع الحصول عليها؟ ثم الأهم : من قتل سارة حقاً؟ أسئلة كثيرة تحوم وتحوم والكاتب يتسلى باستخدام أشكال سردية مختلفة في الرواية: حوارات، رسائل، أخبار صحفية، مونولوجات داخلية، أحلام وكوابيس… هو يراوغك وأنت « تركّز » محاولاً أن تنهي الرواية قبل أن ينجح في خداعك مرة أخرى.

كمال الرياحي روائي وصحافي تونسي. فاز في مسابقة « بيروت 39 » التي نظمتها مؤسسة « هاي فيستيفال » Hay Festival عام 2009. له مجموعتان قصصيتان، وبضعة كتب نقدية، أبزرها: « حركة السرد الروائي ومناخاته »، « نصر حامد أبو زيد: التفكير في وجه التكفير ». كذلك له ثلاث روايات: « المشرط » التي حصلت على جائزة الكومار الذهبي لأحسن رواية تونسية عام 2007، و »الغوريلا »، و »عشيقات النذل ». ترجمت أعماله إلى الفرنسية والإيطالية والإنكليزية والبرتغالية.

الناشر: دار الساقي/ بيروت
عدد الصفحات: 190
الطبعة الأولى: 2015
يمكن شراء الرواية على موقع دار الساقي أو على موقع متجر الكتب العربية جملون.

A propos kamelriahi

KAMEL RIAHI Kamel riahi: tunisian novelist and journalist , born in 1974. He works as a cultural correspondent for prominent universal broadcasting including; newspapers, televisions and news agencies. He worked as the head of translation department at Arab Higher Institute for Translation in Algeria .In 2010, he returned to Tunisia where he joined the ministry of culture and took charge of the cultural panel in important spaces in the Tunisian’s capital. In 2007, got the “Golden Alcomar” prize to the best novel named “the scalpel” in Tunisia.In 2009 he was the only winner in “the Beirut 39” literary contest organized by high festival foundation to choose only 39 best arab novelists .One of the best five writers under the age of forty selected to participate in “the Bouker’s competition for two rounds. He issued a set of literary and monetary books such as; “Gulls memory” , “Stole my face” , “the scalpel” , “the gorilla” , “the movement of narrative fiction and it’s climate” and “thus spoke Philippe lejeune” and “the novel writing of wasiney al aaradj”.Some of his works have been translated into French,English,Italian,Hebrew and Portuguese languages.
Cet article a été publié dans Uncategorized. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s